التشخيص

تتضمن التشوهات الخلقية مجموعة من التشوهات التي تؤثر على البنية أو وظيفة من الأجهزة المختلفة هذه التشوهات يمكن أن تحدث بسبب التغيرات الجينية ، العوامل البيئية يمكن تصنيف العيوب الخلقية على أنها تشوهات أو تشوية أو اضطرابات أو خلل تنسج

هي عيوب حيث يتم تكوين الاعضاء بشكل غير طبيعي جزئيا / كليا ( لم يتم تشكيله على الإطلاق) يمكن أن تكون
كبيرة : وهذا يعني أنها غالباً ما تكون لها عواقب طبية وتتطلب إصلاحًا جراحيًا أو طبيا
صغيرة : وفي هذه الحالة تكون المشكلة في النواحي التجميلية

هو مشاكل تحدث للاعضاء التي تم تكوينها بشكل طبيعي ، عادة بسبب عوامل داخل الرحم ، مثل انخفاض السائل الأمنيوسي

هي عيوب تحدث بسبب اضطراب في الأوعية الدموية المغذية للأنسجة او في العمليات الحيوية داخل العضو وعادة ما تظهر مع النمو

هي تشوهات في الاعضاء نتيجة خلل علي مستوي ترتيب الخلايا داخل العضو

طرق العلاج

يمكن اكتشاف التشوهات الخلقية مبكرا (أثناء الحمل) و إجراء أشعة تلفزيونية أثناء الحمل بين الأسبوع الثامن عشر والرابع والعشرين يبين الأجزاء الرئيسية في تكوين الجنين حيث إنه يتم عمل مقاطع بالأشعة التلفزيونية تمكّن الطبيب من رؤية وجه الجنين ومخه وقلبه ورئتيه ومعدته وأمعائه وكليتيه وكبده ومثانته البولية وأطرافه السفلية والعلوية وكمية السائل الأمينوسي حول الجنين وموقع المشيمة في داخل الرحم وتقييم عنق الرحم
اكتشاف العيوب الخلقية مبكرا ودراسة اسبابها يحسن جدا من فرص العلاج ويساعد علي تاهيل الطفل والاسرة لحياة سليمة وطبيعية

كيف تساعد ؟

تطوع

لخلق مجتمع يراعي طفل التشوهات الخلقية ويلبي احتياجاته الصحية والإجتماعية حتى يمكنه العيش بصورة طبيعية بدون ألم أو مرض يمنعه من ممارسة حياة سعيدة وآمنة

توصيات

الشركاء الداعمون