playing-children-vertical-seamless-pattern-border-vector-1479473

التشوه الخلقي هو تحور جيني بسبب عوامل وراثية أو بيئية تؤدي إلى حدوث خلل في تكوين أو في الوظيفة لأي عضو من أعضاء الجسد. و قد تكون بسيطة أو مركبة وقد تكون ظاهرة (في أعضاء الجسم) أو داخلية (في الأجهزة الداخلية للجسم) بالإضافة إلى أنها الأصعب في العلاج حيث أن الطفل في حاجة إلى تدخل جراحي مبكر وقد يحتاج إلي تدخل أثناء تكوينه جينياً وإحتياج إلي عناية مركزة قبل وبعد العمليات. وزادت نسبة الإصابة بالتشوهات الخلقية في العشر السنوات الأخيرة وأصبح أكثر من 2 مليون طفل مصابون بتشوهات خلقيه مركبه كانت او بسيطة أي (طفل واحد من كل 33 طفل مصاب بالتشوه الخلقي). ووفقاً لدراسة من قبل منظمة الصحة العالمية حول نسبة الوفيات للتشوهات الخلقية التي تصل الي 300 ألف حالة سنوياً في عمر أقل من شهر

كما أن أطفال التشوهات الخلقية تحتاج إلى تأهيل طبي ليتكيف مع حالتة و رعاية نفسية دقيقة لعلاج الأفكار السلبية والأمراض النفسية المصاحبه لهم بسبب سلوكيات المجتمع تجاهم أو شعورهم بالدونيه. وكان اطلاق اليوم القومي لأطفال التشوهات الخلقية ضرورة ملحة لإلقاء الضوء علي كل جوانب المشكلة والوقوف علي أفضل حلول لدعم هؤلاء الأطفال حيث ان الرعاية المتكاملة تحتاج إلي لضمان إندماجهم « العلاج الطبي – التأهيلي – النفسي » كيانات مؤسسية متكاملة من حيث بالمجتمع . ودعم سبل البحث العلمي المتقدم في مجال أمراض الأطفال عامة والتشوهات الخلقية خاصة

اليوم القومي لأطفال التشوهات الخلقية 5-4-2018
المؤتمر الثاني – بمركز الإسكندرية الإقليمي لصحة وتنمية المرأة

 برعاية مؤسسة نيل الأمل 

تم عقد المؤتمر برئاسة

  الأستاذ الدكتور/ صابر وهيب – أستاذ جراحات الأطفال والتشوهات الخلقية – بكلية الطب جامعة الاسكندرية

 والأستاذ الدكتور/ لؤي حسن زايد – مدير عام مركزالإسكندرية الإقليمي لصحة وتنمية المرأة

إنعقد اليوم القومي الثاني لأطفال التشوهات الخلقية في مركز الأسكندرية الإقليمي لصحة وتنمية المرأة في يوم 5-4-2018 

برعاية الأستاذ الدكتور/ أحمد عماد الدين – وزير الصحة والسكان – والذي إعتذر عن الحضور واناب عنه الدكتور/أسامة الشاذلي

وبحضور كلا من

فضيلة الأستاذ الدكتور/ شوقي علام – مفتي الديار المصرية

والدكتور/ محمد سلطان – محافظ الأسكندرية

والدكتور/ أحمد فوزي التاودي – رئيس الأكاديمية العسكرية، وسفراء وقناصل لبعض الدول الإفريقية ( ليبيا – تنزانيا ) السيد السفير/ عادل ألطيف الحاسي – القنصلية الليبية، السيد السفير/ عيسي ناصور – سفير تنزانيا، والسيد السفير/ محمد حمزة – رئيس مكتب التعاون الافريقي ورئيس مجلس إدارة مستشفي نيل الامل بتنزانيا، وممثل عن المنطقة الشمالية الدكتور/ عزة الفناجيلي، وكيل أول وزارة الصحة بالاسكندرية الدكتور/ مجدي مرشد عضو لجنة الصحة بمجلس النواب والنائبة هالة ابو السعد والنائبة الهام المنشاوي والدكتور/ محمد عوض حجاج ممثل عن مستشفي ٥٧٣٥٧ ولفيف من السادة عمداء الكليات والمعهد الطبي والمعهد القومي للبحوث ولفيف من أساتذة جامعات مصر العاملين في مجال الوراثة والتشوهات الخلقية ولفيف من رجال المجتمع المدني المعنيين بتقديم مبادرة إقامة مستشفي متخصص لأطفال التشوهات الخلقية بالمجان (مستشفي نيل الامل) لدعم أطفال التشوهات الخلقية

-: وإجتمع كل هؤلاء في مؤتمر علمي إجتماعي ثقافي تشريعي ودار النقاش من خلال جلستي نقاش حول

“الدين و التشوهات الخلقية ” –

 “المجتمع والتشوهات الخلقية” –

كان لهذا اليوم قوة وفائدة عظيمة للوقوف علي مشكلة التشوهات الخلقية في الأطفال والمتزايدة نسبياً ومناقشة اسبابها وطرق علاجها

  مشاركة قوية لدعم أطفال التشوهات الخلقية من خلال الحوار والفعاليات الإيجابية

 

١- توعية المجتمع المصري والعالمي بحقوق واحتياجات أطفال التشوهات الخلقية وكيفية
التعامل معهم بالطريقة الصحيحة والمناسبة لهم

 ٢- سد إحتياجات أطفال التشوهات الخلقية بتقديم رعاية متكاملة طبياً وجراحياً

 ٣- التوعية حول المشكلات التي تواجه أطفال التشوهات الخلقية وزويهم

٤- فتح باب الحوار والنقاش حول قضية ” الدين والطب ” ومدي شرعية مسمي – التشوهات الخلقية

التخصصي لجراحات الاطفال (Nile of hope) ٥- الإعلان عن تطورات مستشفى نيل الأمل المتقدمة والتشوهات الخلقية

٦- الإحتفال بالذكرى السنوية الثانية لإعادة تأسيس وتطوير وتحديث قسم جراحة الأطفال بمستشفى الشاطبي والذي يعد منبرًا ومركزًا لعلاج ورعاية أطفال التشوهات الخلقية فيالإسكندرية والمحافظات المحيطة

٧- إقامة ورش عمل للأطباء والتمريض بهدف مواطبة التقدم العلمي وتحسين الأداء لخدمة أفضل ورعاية متكاملة لأأطفالنا

٨- ورش عمل للتوعية عن المشكلات التي نواجة أطفال التشوهات الخلقية وزويهم لنشر الثقافة العلاجية والمحافظة علي سلامة الصحة النفسية عند الأطفال

إتفاق علي ضرورة وزيادة الوعي والتثقيف تجاه حجم هذه المشكلة وطرق مواجهتها لتخفيف العبئ النفسي والصحي علي الاسرة المصرية وكذلك العبئ الإقتصادي علي الدولة 

تم مناقشة دور الدين في هذه المشكلة والذي تفضل معالي مفتي الديار المصرية ببيان النصوص الدينية في إن الدين والطب يجتمعان لإسناد البشرية وذلك من خلال الإلتزام بأحكام الدين في كل مايخص طرحه من تساؤلات في هذا الإطار

إستخدام لفظ اّخر بديل لكلمة التشوهات الخلقية ليكون أكثر رقياً ليس ثقيلاً علي النفس والقلب ويكون متفقاً أكثر مع صحيح وروح الدين والشريعة ويكون له روح ومعني إيجابي جديد في المجتمع المصري والعربي والإسلامي بصفة عامة ولمرضانا من الأطفال وذويهم بصفة خاصة وقد طلب الحاضرون بالجلسة النقاشية من فضيلة المفتي بدراسة الموضوع وإبداء الرأي فيه

دعم كل الحضور والمسئوليين لمستشفي نيل الأمل كمستشفي متخصص لأطفال التشوهات الخلقية بالمجان

البوم الصور